دراسات في شؤون العراق: للأستاذ الدكتور هاني الحديثي

دراسات في شؤون العراق: للأستاذ الدكتور هاني الحديثي

خلاصة الكتاب

المعروض كتاب يتضمن ثلاثة مباحث تم العمل عليها ومناقشة بعضها في حلقات متعددة داخل بعض الجامعات

والمنتديات ومراكز البحوث العلمية الاجنبية .ولاغراض منهجية وطبيعة التدرجية فقد بدأنا كتابنا هذا ببحث مستقل

معزز بالصور قدمه الباحث طه الياس في جامعة دبروفنك -كرواتيا – عن تاريخ العراق القديم والحديث والمعاصر .




المبحث الثاني

يتعلق بموضوع الديمقراطية وحقوق الانسان في الوطن العربي ويتفرع عنه دراسة حالة العراق المعززة بملاحق

صدرت عن وزارة التخطيط العراقية ثم ملحق خاص بالموضوع صدر عام 2018 عن المركز الدولي لحقوق الانسان

والديمقراطية -جنيف-

المبحث الثالث

خاص بموضوع التعليم العالي والبحث العلمي في العراق ،الاشكاليات والتداعيات.وهو موضوع مهم

تم تعزيزه بملاحق خاصة تعزز ماورد في متنه .ولاستكمال هذه الحلقة تم تعزيزه بجداول عن تطور

حالة التعليم العالي والبحث العلمي تحت اطار (الجامعات في العراق ) عبر دراسة كمية تبين بالارقام

الرسمية طبيعة القفزات الكمية التي تحتاج الى تكييف كيفي لتكون تلك القفزات مدروسة ونوعية تتناسب

والتنمية المستدامة التي تعاني من انكسارات سلبية بفعل السياسات العشوائية لحركة التعليم العالي

في العراق التي تعاني من اختفاء فلسفة وطنية واضحة للتعليم العالي والبحث العلمي ادت بدورها الى

اختفاء المبادىء الاساسية والمقاصد المستقبلية للحركة العلمية في البلد .

المبحثين الثاني والثالث تم اعدادهما من قبلي (ا.د هاني الحديثي)

نامل ان نكون في هذا الكتاب قد قدمنا خارطة معلوماتية اساسية لمن يجد لديه اهتماما بمواضيع البحث
نسال الله سبحانه التوفيق

روابط شراء الكتاب  على المنصات العالمية :

أمازون :  دراسات في شؤون العراق Studies in the Iraq affairs

لولو : دراسات في شؤون العراق

جوجل بوكس : دراسات في شؤون العراق

عن greenwave

إدراكا منا لأهمية الإنتاج الفكري باستعمال الوسائل التكنلوجية الحديثة والفضاء الرقمي أسسنا دار الموج الأخضر التي تمكن الكتاب من النشر المُيَسر لأعمالهم، بعيدا عن صعوبات النشر التقـليدي. فهي دار نشر حـديثة للكتب عبر أشـهر المنصات العالمية . نحن نطمح من خلال تجربتنا هذه ان نكون من رواد دور النشر التي تقدم خدمة تنسيق وتصميم ونشر الكتاب من خلال منصة أمازون كيندل ولولو وغيرها

اكتب تعليقُا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *