Posted on / اصدارات دار الموج الأخضر

دراسات المستقبلات واستشراف مشاهد المستقبل للأستاذ الدكتور مازن اسماعيل الرمضاني

ولد الأستاذ الدكتور مازن اسماعيل اسحق الرمضاني في قضاء أبي الخصيب في البصرة عام 1943 م، وانهى الدراسة الابتدائية والمتوسطة والثانوية فيها عام 1961 م، والتحق بكلية القانون والسياسة بجامعة بغداد فتخرج فيها عام 1967 حاصلا على شهادة بكالوريوس علوم سياسية، ثم سافر الى المانيا الاتحادية فدخل جامعة فرايبورگ وحصل على شهادة الماجستير في علم السياسة/ السياسة الدولية عام 1971 ، وعلى دكتوراه فلسفة في علم السياسة الدولية عام 1974. تدرج في الالقاب العلمية والوظائف الادارية، فعمل مدرسا في الجامعة المستنصرية في كلية القانون والسياسة بجامعة بغداد عام 1975 م واستنادا مساعدا فيها عام 1979، واستنادا عام 1988. وتدرج في الوظائف الادارية فأصبح معاونا لعميد كلية القانون والسياسة للدراسات المسائية بجامعة بغداد من عام 1980 حتى عام 1983، ومعاونا للعميد لشؤون الطلبة للعام الدراسي 1985-1986.

وأسس كلية العلوم السياسية في جامعة صدام ( النهرين حاليا ) عام 1994م. وشغل منصب رئيس الجمعية العراقية للعلوم السياسية، وعضو في الهيئة التنفيذية للجمعية العربية للعلوم السياسية في مصر، ومستشار علمي لأكاديمية الدراسات العليا في طرابلس. اضافة الى عضوية في عدد من الجمعيات العلمية ومستشاراً علمياً في كثير من الدوريات المتخصصة . شارك في العديد من المؤتمرات القطرية والعربية والعالمية، واسهم في الندوات العلمية والحلقات الدراسية ذات العلاقة باختصاصه التي عقدت داخل القطر وخارجه. اشرف على خمسة واربعين رسالة ماجستير ودكتوراه . يتقن العربية والالمانية والانكليزية . له اكثر من ثمانية وسبعين بحثا منشورا في الدوريات العراقية والعربية عدا عشرات منها مقبولة للنشر او غير المنشورة. اختصت بحوثه بالسياسة الخارجية والدولية والامن القومي وصنع القرار والمتغيرات الدولية اضافة الى انه يعد عرّاب الدراسات المستقبلية في العراق.

أسس  الأستاذ الدكتور مازن الرمضاني كلية العلوم السياسية في جامعة صدام (جامعة النهرين حاليا)، على الرصانة العلمية والكفاءة وتخرج منها مجموعة متميزة من الخريجين الذين تميزوا عن اقرانهم من خريجي الكليات المناظرة، هذا ويتمتع الرمضاني بمكانة متميزة بين طلبته ويكنون له وافر الاحترام والتقدير. وقد تم تهجيره من العراق بعد الاحتلال جراء تلقيه رسائل تهديد عدة بالقتل.

ويعد الأستاذ الدكتور  الرمضاني من رواد دراسات السياسة الخارجية في العراق والوطن العربي وتحظى مؤلفاته باهتمام وتقدير الباحثين. اهتم الرمضاني في السنوات الأخيرة من وجوده في بغداد بتأسيس الدراسات المستقبلية والاستراتيجية ودراسات ما بعد الدكتوراه.

الدكتور مازن إسماعيل الرمضاني هو من أوائل الأكاديميين الذي أدخل الدراسات المستقبلية إلى الوطن العربي والعراق بشكل خاص، بعد أن نقل تجربته في الدراسات المستقبلية من الجامعات الألمانية، والدكتور مازن الرمضاني يظهر بين فترة وأخرى من على شاشة BBC Arabic وقناة الشرقية الفضائية العراقية، في تحليلات سياسية واقعية، منطقية وقيمة، يمتاز الدكتور مازن الرمضاني بكثرة قراءاته وعقليته المميزة وشخصيته المتواضعة وعلاقاته الفريدة التي تربطه مع طلبته.

دراسات المستقبلات واستشراف مشاهد المستقبل

الأستاذ الدكتور  مازن اسماعيل الرمضاني سيرة اكاديمية

– احد علماء العراق لعامي ٢٠٠١ و٢٠٠٢ بتخصص العلوم السياسية/ السياسة الدولية ودراسات المستقبلات.

– عضو المجمع العلمي العراقي.

– مؤسس واول عميد لكلية العلوم السياسية/جامعة صدام/ جامعة النهرين حاليا. العراق.

– الاستاذ المتميز الاول على جامعة بغداد، العراق.

– حاصل على درجة الاستاذية بتخصص العلوم السياسية/ السياسة الدولية ودراسات المستقبلات من جامعة بغداد، العراق.

– غزير الانتاج العلمي والاشراف الاكاديمي.

– حاصل على شهادتي الماستر والدكتوراه من جامعة فرايبورك/ المانيا الاتحادية بتخصص العلوم السياسية/ السياسة الدولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *